وليد سلطان: أغلب الشباب لديهم الموهبة لكن الثقافة شبه منعدمة
وليد سلطان: أغلب الشباب لديهم الموهبة لكن الثقافة شبه منعدمة

وليد سلطان: أغلب الشباب لديهم الموهبة لكن الثقافة شبه منعدمة السعودية ترند نقلا عن الشاهد ننشر لكم وليد سلطان: أغلب الشباب لديهم الموهبة لكن الثقافة شبه منعدمة، وليد سلطان: أغلب الشباب لديهم الموهبة لكن الثقافة شبه منعدمة ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا السعودية ترند ونبدء مع الخبر الابرز، وليد سلطان: أغلب الشباب لديهم الموهبة لكن الثقافة شبه منعدمة.

السعودية ترند حوار آلاء الوزان:

«تم بحمد الله حصولي على شهادة الماجستير تخصص «فنون موسيقى- أداء» من الجامعة الأردنية شكراً للمشرف على رسالتي الدكتور هيثم سكرية الذي لم يبخل علي بتوجيهاته وتعليماته الفنية التي كانت عوناً لي، شكراً للجنة المناقشة لتفضلهم بقبول مناقشة رسالة الماجستير والموافقة عليها».
هذا ما ذكره الموزع والملحن وليد سلطان في بوست وضعه عبر حسابه الخاص في «السوشيل ميديا» وبالأخص «انستغرامه».
وحرصت جريدة «الشاهد» على مهاتفته والمباركة له وكذلك معرفة جديده وكل ما هو يحضر له, وفي البداية تحدث عن دراسته قائلاً: «أنا خريج المعهد العالي للفنون الموسيقية في سنة 2010 بشهادة البكالوريوس تخصص آلة «كالارنيت».
وقمت بالتدريس لمدة خمس سنوات وبعدها درست سنتين في المملكة الأردنية لاكمال دراستي وأخذ الماجستير هناك ولله الحمد تمت الدراسة بنجاح في تخصص دقيق, وشعوري لا يوصف والفرحة لا أستطيع أن أعبر عنها، كما أنني سأكمل الدكتوراه في مصر فهذا طموحي بالأكاديمية المتخصصة.
أما بالنسبة لتشبيه صوته كمطرب بالفنان الراحل علي بحر وفرقة الأخوة البحرينية علق وليد سلطان قائلاً: لا أريد أن ألف وأدور وأقول إنني لا أقلد المرحوم علي بحر ولكن من يشبه سيتايل غنائي وصوتي بالراحل علي بحر الذي كان ناجحاً في فترته ومؤثر بالخليج, وشخص من جيلي تربى على أغانيه وعاصره فهذا شيء مشرف ولا يزعجني هذا الشيء، وإذا أتينا ودققنا بشكل تفصيلي في الموضوع لوجد البعض أن هناك الكثير من الأمور المختلفة كالغناء والطرح والتوزيع، ولكن ممكن أيضاً لأني اسمع للفنان علي بحر كثيراً وتعمقت بما قدمه «وايد» وأنا من أكبر المعجبين والمحبين له، واجابة على سؤال: لماذا علي بحر دخل حياة وليد سلطان بالذات أو جعله يسمعه بشكل لافت برر سلطان: اليوم كل شخص يتأثر في حياته بشخصية ويكون هناك ثمار لذلك إما ايجابية أو سلبية فالموسيقى لها ذلك التأثير فأنا أسمع أيضاً الغربي ولفنانين كبار عالميين، فالنتيجة أو المحصلة النهائية ستظهر شخصاً يتميز بـ«مود» معين فأنا متأثر بأغلب الفنانين الذين أسمعهم فالجيل الذي قبلي وأقدم مني بالتأكيد سيطرح أغنيات ستؤثر فيني وسأكون متأثراً بها فإن قالوا إن وليد امتداد لعلي بحر فهذا يعني لي الكثير واعتباره بحد ذاته نجاحاً ونحن نسعى ونطور بالفن ونعتبره حباً دون مقابل في الموسيقى الغربية وعلى مستوى الوطن العربي فهذا أعلى مستوى.
أما عن الكلمة التي يريد توصيلها لشباب جيله أو الشباب المغنيين الجدد المتسرعين فأكد أن هذا الموضوع لو تحدث به فسيأخذ مساحة كبيرة من الحديث ولكنه على حد قوله متفق مع مقولة أن الفنون أساسها موهبة ومن يريد أن يصقل هذه الموهبة لابد أن يصقلها بالدراسة والثقافة، فالبعض اليوم وأغلب شباب جيلي لديهم موهبة ولكن للأسف الثقافة معدومة فهناك الكثير من الفنانين الشباب أحبهم كثيراً واعتبرهم اخواني وسبب عدم ثقافتهم أو الاهتمام بتطوير ذاتهم هو أن هناك من «يرفع لهم» وأخذهم جو النجومية الطاغية واعتبرهم «مساكين», ولن أحملهم كل الذنب، فلديهم انتاجية جميلة بالوسط ولكن «ثقافة مافيه» ويجب علينا أن نتكلم بكل مصداقية ونقول رأينا لأنه بالنهاية «ما يصح إلا الصحيح»، وليس لأنني أخذت الماجستير فأريد أن أتفلسف مع الناس، فالماجستير هو شيء لنفسي فقط يضيف لي ولا يدعوني ذلك لأن أرفع سعري.
فاللقب والشهادة الموسيقية ليست شماعة لأخطائي إن وجدت, فممكن أنافس من لا يمتلك حتى شهادة ابتدائي ولكنه يمتلك ثقافة موسيقية عالية, فالموضوع طبيعي لأنه من الممكن أن يمتلك موهبة موسيقية أكثر مني فأهم شيء بالنسبة لي وأعيد وأكررها الثقافة الموسيقية الفنية فإن لم يكن الإنسان مثقفاً موسيقياً فسيكون فوضوياً حتى في أعماله واليوم هذا هو الذي حاصل مؤخراً للأسف عند البعض، ولا اعتبر نفسي أقدم فناً نخبوياً في الساحة واعتبر نفسي «على قدّي» ولكنني على الأقل أعرف القواعد جيداً، فالموسيقي غير المثقف من الممكن أن يتحدث بكلمة هو غير فاهمها، وعادة يسيء التعبير فلماذا لا يدرس اللغة التي يشتغل فيها فلماذا فقط لدينا في الكويت يلجأ الناس لغير المتخصصين لأنهم فقط يريدون فرض آرائهم وهذا أراه نوعاً ما في كل المجالات، ورغم أن لي باعاً طويلاً في هذا المجال ادرس وأمارس الموسيقى ولي ما يقارب 16 سنة في المجال وأساساً والدي في هذا المجال وكل هذا وأنا أشعر بأنني مازلت على «اليال» لأن الموسيقى بحر كبير، و«ما فيها كبير» وهناك من يخرج ويقيم فنانين كباراً وهو لا يمتلك أي جانب من جوانب التقييم حتى أنه غير أكاديمي ولا نريد أن نضحك أحداً علينا لأن الكويت معروفة أنها بلد الفن، فالدارسة بالنهاية تكملها الخبرة والثقافة.
وعن قلة تعاونه مع الفنانين الشباب فيرد: رغم البعض من الممكن أن يكون أنجح منه فنياً وجماهيرياً ولكنه لا يدل دربه بالشكل الصحيح، فلن يستمر نجاحه وسيصل إلى لحد لن يكمل وأنا ما عندي خلاف مع أي أحد، ولكنني أدرس القواعد بالشكل المطلوب حتى استطيع أن أكسرها ان فعلت ولكن الطرف الآخر «مو عارف يسوي ولا شيء».
فأنا أشيد بالمثالين دائماً الدكتور عدنان عبدالله أكاديمي ودارس ولديه الخبرة, والموزع المبدع المثقف بدر كرم رغم أنه لا يحمل شهادة موسيقى ولكنه يتحدث باللغة الموسيقية ذات المصطلحات الأكاديمية.
وهناك الكثير من الملحنين الكبار لدينا في الخليج والوطن العربي سواء أكاديميين أو غير ذلك ولكنهم مثقفون وعليها خمسة أسطر كلمة الثقافة.
وأنا اليوم لأتطور سأحتك واشتغل مع ناس أفضل مني حتى أتقدم أكثر ولن أذهب واجمع «يهالوا أو بزران» صغار أفرض شخصيتي عليهم مثل ما يسوى فلان لأتشطر فقط عليهم، فالوسط لن ينهز بوجود الثقافة، ولا أعلم لماذا البعض يكرهني.
ويختم ضاحكاً هناك من يكشخ ويذهب إلى الاستوديو لتكون الأغنية على حد قوله كشخة ورغم أن بعض التصريحات تأتي من بعض الأكاديميين، وأتمنى الارتقاء بالفن الكويتي والتوفيق للجميع.
يذكر أن آخر أغنية «سنغل» طرحها الفنان وليد سلطان حملت عنوان «أنا وياك» وكانت من غنائه وألحانه وتوزيعه، ومن كلمات مشاري إبراهيم، جيتارات روكت كورال: بنات نهمة قروب.
وعن موضوع الأغنية وردود أفعال الجمهور ذكر وليد سلطان: «أنه ربما البعض فهم الأغنية بالطريقة السلبية ولكنها اطلاقاً لم تكن كذلك، لأن الموضوع الذي قدمته الأغنية هو عن الشوق للطرف الآخر ومدى الوفاء الذي يحمله رغم أن الشخصين مفارقان بعضهما ومن كلماتها:
بعد عينك زماني رافض التجديد
ولا الماضي بعد عينك رضا ينعاد
وتابع: «والكلمات كتبها بحرفية «أخوي» الشاعر مشاري ابراهيم وأعتبرها من الكلمات القريبة التي تلامس المشاعر فهي بالنسبة لي أغنية حب خالص ووفي وشريف و«ما ينوصف» ولا اعتبرها مجرد أغنية عاطفية عادية ولكن فكرتها غير».
وكشف لـ«الشاهد» أنه انتهى من تجهيز ما يقارب سبع أغاني من حيث الألحان والكلمات «خالصين» والمتبقي التوزيع الأولي لهما، والكثير يسألونني لماذا لا تطرح ألبوماً ولكنني لست مع فكرة طرح الألبوم لأنني, ولن أعمم, لا أرى أننا في زمن توزيع أغاني الألبومات بالشكل الصحيح، مؤكداً أنه سيطرح ما لديه بشكل أغاني منفردة «سنغل» وأن يطرحهم جميعهم في السنة الجديدة 2018 ومن المحتمل أن يطرحها بفترات متقاربة، وقال: حتى لو أنني «زودت الچيلة» على المستمعين لن يسمعوا مني إلا ما يناسب الأذواق المختلفة ويناسب فني، والغاية ليست الشهرة اطلاقاً أو زيادة عدد المتابعين «الفولوورزات» على حد القول حتى أصل مثلاً لمرحلة عمل الاعلانات المادية ولكن هي مجرد عشقي لموسيقى معينة أنا أحب أن أغنيها وأصنعها لأقدمها، فالنشاط يكون بالنسبة لي حسب حالتي النفسية والصحية كونهما يلعبان دوراً كبير لكل فنان.

برنس الغناء

وفي نفس السياق ذكر: هذه خطتي كمغني، وبالنسبة للتوزيع سأتواجد مع الفنان الراقي برنس الغناء ماجد المهندس في ألبومه بأغنية من توزيعي ومن ألحان نواف عبدالله حيث ان هذا الإنسان يشكل لي دعماً كبيراً في الساحة الفنية وأيضاً لا أنسى أخي الفنان ماجد المخيني فهما سندي ومن بداية معرفتي بهما حتى اليوم لا استطيع الاستغناء عنهما وأقدم لهما شكري وامتناني، فهما مؤمنان بقدراتي و«ما يطبلون لي» فبكل أمانة يقيمون اختياراتي ويشاركونني الرأي فعدم المجاملة خلق في نفسي تحدياً كبيراً «وهذا الصح».
وأكمل ستكون في ألبوم الفنان مطرف المطرف أغنية أيضاً من توزيعي، وهناك مناقشات وحوارات عن العمل بيني وبين الفنان عبدالعزيز الويس وكذلك احتمالية عمل سنغل للفنانة شيماء الكويتية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع السعودية ترند . السعودية ترند، وليد سلطان: أغلب الشباب لديهم الموهبة لكن الثقافة شبه منعدمة، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : الشاهد